رإي قورينا “المعارك الكبرى ومعـارك طواحين الهواء”

تعيش دول العالم اليوم حراكاً‮ ‬سياسياً‮ ‬وإقتصادياً‮ ‬وإجتماعياً‮ ‬كبيراً،‮ ‬يتخذ عناوين وشعارات ومداخل تعكس ما تطمح إليه من‮ ‬غايات وما تصبوا إليه من أهداف،‮ ‬وتختار له ما‮ ‬يناسبها من آليات تنسجم وتلك الغايات والأهداف،‮ ‬وتعتبر ذلك على قائمة أولوياتها ومعاركها الحقيقية،‮ ‬كما‮ ‬يدور الحديث والنقاش في‮ ‬المؤتمرات والمنتديات الدولية ووسائل الإعلام حول القضايا الكبرى من قبيل التنمية المستدامة ومحاربة الفقر وقهر المرض والتخلف الي‮ ‬دخول عصر الفضاء وإكتشاف الكواكب والمجرات‮.‬

أما المجتمعات التي‮ ‬لا تعي‮ ‬تلك التحديات ولا تشعر بخطورتها ولا تقدر أهميتها ولا تشارك في‮ ‬هذا النقاش العام فإنها حتما ستكون دائماً‮ ‬على هامش التاريخ،‮ ‬منفعلة به وغير قادرة على الفعل فيه والتفاعل معه،‮ ‬والأدهى من ذلك هو دخولها في‮ ‬معارك هامشية تشغلها عن معاركها الكبرى وتلهيها عن تحقيق أهدافها،‮ ‬في‮ ‬محاولة للتعويض عن نقصها‮ ‬،‮ ‬لكنها في‮ ‬المحصلة لا تحول دون تخلفها عن ركب المجتمعات المتقدمة‮.‬

إن ما تعرضت له صحيفة أويا المملوكة لشركة الغد للخدمات الاعلامية عقب نشرها لمقالة رأي‮ ‬ذكرًت فيه بما أشار إليه الاخ قائد الثورة‮ ‬حين طرح فكرة الاقتحام النهائي‮ ‬على رفاقه بلقائه بهم بمدينة مصراته‮ ‬ 2008وأقترحت الصحيفة كيفية لاتتعدى كونها وجهة نظر لتنفيذ هذه الفكرة‮ ‬،‮ ‬وهي‮ ‬مجرد إقتراح‮ ‬يمكن الاخذ به أو تطويره أو إهماله‮ ‬،‮ ‬كما‮ ‬يمكن الرد عليه بمقال في‮ ‬نفس الزاوية وبنفس الصحيفة لكون الأمر لايتعدى رأي‮ ‬طرح للنقاش ليس إلا‮ ‬،‮ ‬إلا أن طريقة تعاطي‮ ‬الجهاز التنفيذي‮ ‬في‮ ‬ليبيا و ردة فعله إزاء ما طرح قد فاق كل التصورات مما خلق مفاجأة وإرباك كبيرين‮ ‬،‮ ‬وهو ما‮ ‬يعتبر بمثابة تعدي‮ ‬على مكتسبات تحققت للمجتمع الليبي‮ ‬في‮ ‬الديمقراطية وإرساء ثقافة الحوار وحرية التعبير،‮ ‬التي‮ ‬تؤطرها وثائق مرجعية كالوثيقة الخضراء وتصونها القوانين السارية مثل قانون تعزيز الحرية‮.‬

وهنا نستغرب تصرف اللجنة الشعبية العامة وردة فعلها تجاه هذه الصحيفة التي‮ ‬تديرها شركة الغد للخدمات الاعلامية المساهمة والتي‮ ‬تملكها نقابات الصحفيين والادباء والكتاب والفنانين ومنظمة الشباب الليبي‮ ‬،‮ ‬كما نستغرب كذلك ملاحقة وكالة أنباء ليبيا برس التابعة لنفس الشركة وحجز عدد من محريريها وتوقيفيهم لليوم‮ ‬الثالث على التوالي‮ ‬،‮ ‬وهو إجراء‮ ‬غير مبرر وغير قانوني،‮ ‬كما‮ ‬يدل على جهل بدور الاعلام في‮ ‬تطوير وتنمية مجتمعنا ومحاربة مظاهر الفساد والتجاوز والتخلف به‮. ‬إن مثل هذه التصرفات تزج بالمجتمع في‮ ‬معارك وهمية وغير واجبه وتشغله عن المعارك الكبرى والاساسية في‮ ‬التنمية والتطوير‮.‬

إننا نعيش عصراً‮ ‬يشهد تسارعاً‮ ‬في‮ ‬مجالات البحث العلمي‮ ‬والنهوض الاقتصادي‮ ‬وهو ما‮ ‬ينبغي‮ ‬أن‮ ‬يواكبه إعلام جرئ ومسؤول‮ ‬يضع المواطن في‮ ‬الصورة الحقيقية لأداء المؤسسات التنفيذية المختلفة في‮ ‬ظل فضاءات إعلامية شديدة التنافسية‮.‬

إن الاعلام في‮ ‬عالم اليوم‮ ‬يشهد تطوراً‮ ‬ونمواً‮ ‬في‮ ‬الشكل والمضمون بما‮ ‬يواكب التقدم في‮ ‬المجالات المختلفة،‮ ‬وهو ما‮ ‬يجعل من طريقة التعاطي‮ ‬القديمة مع الوسائط الإعلامية بالقفل أو الملاحقة وسيلة عاجزة‮ ‬غير قادرة على فهم ومواكبة الإيقاع المتسارع للعصر الإعلامي‮ ‬الجديد،‮ ‬والتخلف عن شروط ومتطلبات التنمية المستدامة والتقدم المنشود‮. ‬

عن موقع قورينا

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: